اخبار العالم

وزير خارجية طالبان يلتقي “المقاومة الأفغانية” في إيران

عقد زعماء طالبان محادثات في طهران نهاية الأسبوع الماضي مع أبرز قادة التحالف الأفغاني المناهض لهم. وهذه المحادثات الأولى من نوعها تبرز جهود طالبان في التقارب مع معارضيها السابقين.

وخلال الاجتماع، قال وزير الخارجية في حكومة طالبان الأفغانية أمير خان متقي لقادة التحالف التي يرأسه أحمد مسعود إن بإمكانهم العودة إلى أفغانستان ووعدوا بضمان سلامتهم، وفقاً لما كشفه متقي اليوم الاثنين.

والتحالف المعروف باسم "جبهة المقاومة الوطنية" يقوده أحمد مسعود، نجل المقاتل المناهض لطالبان أحمد شاه مسعود الذي اغتيل في 2001.

وبعد توغل طالبان في كابل يوم 15 أغسطس عقب انسحاب القوات الأميركية وقوات الناتو، فر عدد من مقاتلي التحالف شمالاً إلى وادي بنجشير لإقامة قاعدة هناك وتعهدوا بقتال طالبان.

واستعرت المعارك لعدة أسابيع قبل اجتياح طالبان للمنطقة. منذ ذلك الوقت، وردت أنباء عن انتقام طالبان من عرقية بنجشير.

واجتماع الأحد في طهران أحد أول العلامات على التقارب بين طالبان ومعارضيها. وأكد متقي أنه قال لأحمد مسعود وقادة تحالفه: "يمكنهم العودة إلى أفغانستان دون أي قلق".

وفي طهران التقى أمير خان متقي أيضاً بوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الذي دعا إلى الإفراج عن الأصول المالية الأفغانية "لأغراض إنسانية". وكان قد تم تجميد هذه الأصول المالية منذ سيطرة الحركة على السلطة في أفغانستان.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية اليوم الاثنين إن الزيارة لا تشكل اعترافاً إيرانياً رسمياً بحكومة طالبان.

وبعد اللقاء، نقلت وكالة أنباء محلية عن وزير الخارجية الإيراني قوله "الأصول الأفغانية التي جمدتها أميركا.. يجب أن تستخدم لأغراض إنسانية ولتحسين الظروف المعيشية في أفغانستان".

مصدر الخبر قناة العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى