اخبار العالم

فيديو انتشر كالنار.. طالبان لسائق تاكسي”إياك والموسيقى”

رغم وعودها السابقة، لم تلتزم حركة طالبان منذ استيلائها على السلطة في أغسطس/آب 2021، باحترام حقوق الإنسان وخياراتهم الشخصية، فلا زالت الحركة المتشددة تفرض أنظمتها على الأفغان في شتى مناطق البلاد سواء بالوعيد أو بالترهيب.

فقد انتشر خلال الساعات الماضية بين ناشطين أفغان على مواقع التواصل، مقطع مصور لأحد عناصر طالبان وهو يتحدث مع أحد السائقين في العاصمة كابل، كالنار في الهشيم، حيث طالبه بعدم الاستماع إلى الموسيقى.

قواعد صارمة

كما قال له أيضاً "لا تستمع إلى الموسيقى لأنها حرام، ولا تدع النساء يستخدمن سيارات الأجرة إن لم يكن برفقتهن أحد الذكور من عائلاتهن".

فيما بدا السائق يهز رأسه بالموافقة لمعرفته عقاب من لا يلتزم بتلك الأوامر.

ولا يعد هذا الموقف الأول لعناصر طالبان في محالوة فرض أنظمتها على العامة، فقد قامت الحركة بعد أيام قليلة من استيلائها على الحكم، بفرض قواعدها الصارمة القاضية بوجوب إطالة اللحى، وفرض الوصاية على المرأة.

قيود على النساء

كما منعت النساء من العودة إلى العمل في المؤسسات العامة، فيما حظِر على الفتيات الذهاب إلى المدرسة.

فيما اضطر الرجال إلى إرخاء اللحى وحضور الصلاة بكافة مواعيدها، وإلا فالتعرض للضرب. كما أجبروا على ارتداء الملابس التقليدية.

وفي أغسطس الماضي، قتلت طالبان مطربا أفغانيا شعبيا بعد أيام من إعلان متحدث باسم الحركة أن "الموسيقى حرام" وأنه يأمل حظر تشغيل الموسيقى في الأماكن العامة في أفغانستان، خلال مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز.

فقد سُحِب المطرب الشعبي الأفغاني الشهير، فؤاد أندرابي، من منزله في قريته أندراب الواقعة بالقرب من وادي بنجشير، على بعد نحو 100 كيلومتر شمال كابل، وأطلق النار عليه من قبل أفراد طالبان يوم 28 أغسطس 2021.

حظر الموسيقى والأغاني

يذكر أن طالبان وبعد سيطرتها على السلطة في أفغانستان بنحو أسبوعين، قالت إنها ستفرض حظرا على الاستماع إلى الموسيقى والاغاني في الأماكن العامة.

بينما رأى محللون وجماعات حقوقية أن هذه التحركات تشير إلى أن الحكام المحافظين الجدد يشددون ويوسعون قبضتهم على المجتمع الأفغاني على الرغم من الوعود الأولية بالتساهل بعد توليهم السلطة في منتصف أغسطس

مصدر الخبر قناة العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى