اخبار العالم

بدء المحادثة الهاتفية بين الرئيس الأميركي ونظيره الروسي

بدأت في وقت متأخر من مساء الخميس المحادثة الهاتفية بين الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الروسي فلادمير بوتين.

وأعلن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين عن محادثات هاتفية ستعقد بين الرئيسين فلاديمير بوتين والأمريكي جو بايدن بطلب من موسكو، وأن الرئيس بوتين اعتبرها ضرورية قبل مشاورات يناير.

وقال المتحدث باسم الكرملين: "كانت المبادرة من قبل الرئيس بوتين، الوقت طبيعي تماما بالنظر إلى فارق التوقيت.. كما تعلمون فإن الوقت المتأخر لم يكن أبدا مشكلة للرئيس بوتين، خاصة أنه غالبا ما يعمل في هذا الوقت".

الضمانات الأمنية

وأضاف: "الطرفان سيواصلان مناقشة القضايا التي أثيرت خلال اجتماع الفيديو الأخير، كما سيتطرقان للضمانات الأمنية التي طرحتها موسكو".

وأشار بيسكوف إلى أن "المفاوضات تهدف قبل كل شيء للتوصل إلى حل وسط، مع مراعاة المواقف المبدئية للجانبين. سيجري الجانبان محادثات هاتفية عادية لن يعلن فحواها".

يذكر أن المحادثة الأخيرة بين الرئيسين جرت مطلع ديسمبر الحالي واستمرت ساعتين عبر الفيديو.

وأعرب بايدن عن قلقه من التوتر بين روسيا وأوكرانيا ودعا إلى التسوية الدبلوماسية، محذرا من رد جماعي من الغرب في حال التصعيد.

من جهته، لفت بوتين إلى حقيقة أن "كييف لا تفي باتفاقيات مينسك، وحدد الخطوط الحمر بالنسبة لروسيا التي ترفض توسع الناتو شرقا ونشره أسلحة هجومية على الأراضي الأوكرانية وفي البلدان المجاورة لروسيا".

زحف الناتو شرقا

ونشرت موسكو بعد 10 أيام مسودتي اتفاقين مع الولايات المتحدة والناتو حول ضمانات أمنية متبادلة في أوروبا، وعدم نشر الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى، ووقف زحف الناتو شرقا في جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق.

وستجرى مفاوضات مع الولايات المتحدة حول الضمانات الأمنية في الـ10 من يناير المقبل، ومشاورات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي في 12 يناير.

ومن المقرر عقد اجتماع لممثلي موسكو ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا في 13 يناير.

مصدر الخبر قناة العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى