اخبار العالم

رئيس وزراء إسرائيل: نريد مواقف أقوى ضد إيران في فيينا

فيما تتواصل في فيينا محادثات الجولة الثامنة حول النووي الإيراني بين طهران والقوى العالمية، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، اليوم الثلاثاء، إنه يتعين على القوى العالمية اتخاذ موقف أكثر حزما في المحادثات النووية مع إيران.

إلى هذا، أضاف في مقابلة مع راديو الجيش الإسرائيلي "بالطبع يمكن أن يكون هناك اتفاق جيد. بالطبع نحن نعرف المعايير. هل من المتوقع أن يحدث ذلك الآن في الظروف الحالية؟ لا، لأنه يجب أن يكون هناك موقف أكثر حزما".

موقف ضعيف

كما قال "إيران تتفاوض من موقف ضعيف للغاية، لكن للأسف العالم يتصرف كما لو أنها في موقف قوي".

في السياق، حذر وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، أمس الاثنين، من أن إسرائيل مستعدة للعمل بمفردها ضد إيران إذا لزم الأمر.

وقال لابيد للجنة الشؤون الخارجية والدفاع: "بالطبع نفضل العمل وفق تعاون دولي، لكن إذا لزم الأمر سنتصرف بمفردنا". وأكد: "نحن ندافع عن أنفسنا بأنفسنا".

"قدمنا معلومات استخباراتية"

وأوضح: "قدمنا لحلفائنا قدرًا كبيرًا من المعلومات الاستخبارية الصارمة حول برنامج إيران النووي ولم يكن هذا مجرد آراء ومواقف، بل معلومات استخباراتية ملموسة تثبت أن إيران تخدع العالم بطريقة منهجية بالكامل".

كما أوضح: "كل ما يهمهم هو رفع العقوبات وضخ مليارات الدولارات في برنامجها النووي"، والأموال بدورها تتجه إلى حزب الله وسوريا والعراق و"الشبكة الإرهابية التي نشروها في أنحاء العالم".

تحذير من المفاوضات المطولة

وعارضت إسرائيل إحياء الصفقة، وحذرت الموقعين على الاتفاقية من مخاطر المفاوضات المطولة أو استئناف خطة العمل الشاملة المشتركة أو الوصول إلى اتفاق جديد من شأنه أن يفشل في وقف إيران النووية.

يذكر أنه في وقت سابق من هذا الشهر، أثبتت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران بدأت في تخصيب اليورانيوم بنسبة نقاوة تصل إلى 20% في منشأة فوردو، وهي المنشأة التي كانت محظورة في صفقة الاتفاق النووي الأصلية.

مصدر الخبر قناة العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى