اخبار العالم

وزير خارجية باكستان: الوضع خطير جداً في أفغانستان

أكد وزير خارجية باكستان شاه محمود قريشي، اليوم الأحد، أن الوضع خطير جدا في أفغانستان، مشيرا إلى أن اجتماع منظمة التعاون الإسلامي أكد أهمية دعم الشعب الأفغاني.

وشدد خلال الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي على أن مساعدة أفغانستان مسؤولية مشتركة، محذرا من أن أي كارثة في أفغانستان ستطال تداعياتها دول الجوار.

كما اعتبر أن الخلاف مع السلطة في كابل لا يعني التخلي عن 38 مليون أفغاني، مشددا على أن عدم التحرك لمساعدة الشعب الأفغاني سيؤدي إلى كارثة.

وقال إن هناك توافقا على وجود أزمة إنسانية في الأفق بأفغانستان.

تجميد المساعدات

يذكر أنه بعد عودة طالبان إلى السلطة، جمد المجتمع الدولي مليارات الدولارات من المساعدات والأصول، ما أدى إلى خطر حدوث أزمة إنسانية كبيرة مع اقتراب فصل الشتاء في الدولة البالغ عدد سكانها 38 مليون نسمة.

وتقول الأمم المتحدة إن أفغانستان تواجه إحدى أسوأ الكوارث الإنسانية في العالم، بينما يحذر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة من مجاعة خطيرة في المستقبل.

لا اعتراف بحكومة طالبان

وحتى الآن لم تعترف أي دولة بحكومة طالبان التي تولت السلطة منتصف أغسطس الماضي.

فيما يعقد ممثلو 57 دولة إسلامية، الأحد، في إسلام آباد بباكستان، اجتماعاً استثنائياً مخصصاً للأزمة الإنسانية في أفغانستان المجاورة.

ويعد اجتماع دول منظمة التعاون الإسلامي أول مؤتمر كبير بشأن أفغانستان منذ سيطرة طالبان على البلاد في أغسطس الفائت.

مصدر الخبر قناة العربية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى